عرض مشاركة واحدة
قديم 03-10-2006, 16:55   #1
معلومات العضو
espoire
اسم مستعار
الصورة الرمزية espoire







espoire غير متصل

افتراضي الفرق بين الجهاد والمقاومة والارهاب؟؟؟؟




بسم الله الرحمان الرحيم
و نحن في كنف الاجواء الرمضانية لا يسعنا الا الوقوف امام بعض الحيتيات الشاذة و معالجتها ولو باقتضاب .
اما بعد
لعل معظمنا اثناء مشاهدته الاخبار تتقادف على مسامعه مجموعة من المصطلحات التي اضحت منتهى القرن ولسان العامة .ولعل اهم هاته المصطلحات :الجهاد.المقاومة والارهاب.
وما يزيد الطين بلة هو تشابك معانيها و تداخلها بسبب الاعلام لدوافع سياسية محظة .حيت تبادلت المواقع و حل الواحد منها محل الاخر فاصبح الجهاد ارهابا و اضحت المقاومة تهديدا للامن الدولي .من هنا ما هو الفرق بين الجهاد والمقاومة والارهاب ؟؟؟؟؟
يقول سبحانه و تعالى في كتابه الامين :"وجاهدوا في الله حق جهاده . هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ".( سورة الحج الاية 78)
من هده الاية نستشف مذا ارتباط الجهاد بنصرة الله والاسلام والمؤمنين.بمعنى اخر ارتباطه بالعقيدة فاي عمل جهادي يهدف بالضرورة ان يكون درعا لرد وكبح جماح اعداء الاسلام وفي ذلك قوله تعالى :"وقاتلوهم حتى لاتكون فتنة ويكون الدين لله .فان انتهوا فلا عدوان الا على الظالمين"(البقرة :193)
وبالتالي فان الشرط الاول لحمل الجهاد هو الاسلام الا ان رد الفعل الصادر من المسلم لا يسمو لدرجة الجهاد الا اذا كانت الغاية منه اعلاء كلمة الله وفي ذلك جوابه صلى الله عليه وسلم عن سؤال :"الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل للذكر .والرجل يقاتل ليرى مكانه .فمن في سبيل الله ؟؟ فقال عليه الصلاة والسلام:من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهوفي سبيل الله".(رواه البخاري في كتاب الجهاد)
وخلاصة القول ان الجهاد لصيق بالعقيدة ومن اجل العقيدة .عدا دلك ستكون مقاومة .
اما المقاومة من قاوم يقاوم بمعنى يصد او دافع يدافع بشدة فهي غالبا ما ترتبط بالوطن وولع الدفاع عنه ضد الاستعمار وقد اقترن اسم المقاومة خلال الفترة الكولونيالية باسم حركة التحرير. نظرا للاطار الموحد الذي يجمعهما الا وهو صد الكيان الاستعماري وتحرير الوطن من بطشه .
ومن هنا يتضح ان الجهاد ذو مسعى اخروي في حين ان المقاومة ذات مسعى دنيوي لكنهما يتحذان في صد العدو وتحقيق الكرامة الانسانية .
اما الارهاب وهو النقطة السوداء في موضوعنا البريئ .صفة لارهب يرهب بمعنى ارعب يرعب او اخاف يخيف (الوجل والخوف الشديد)والارهاب كسلوكيحتاج الى طرفين :الاول قوي والتاني ضعيف حتى يمارس القوي ترهيبه للكيان الضعيف ودلك بحق او غير حق .
وهو وسيلة لحث الطرف الضعيف على الاستكانة من دون شروط في اطار عقد اذعان او دون عقد وذاك فيه جرد لكل قيم الانسانية .
كملحوظة فان الارهاب لا يمكن قطعا ان يمارس من قبل فئة هي في زاوية ضعف او وهن .
ادن بعد هدا المفهوم البسيط للارهاب لنحاول معا رسم تعاليم الكلام السابق في اطار تمتيل المعطيات اعلاه على واقع معيشنا .
فقد نسبوا الارهاب للاسلام وسموا المسلمين ارهابيين .وقد سبق القول ان الارهاب يتطلب طرفين الاول قوي والتاني ضعيف حتى يمارس الاول ترعيبه للتاني . للاسف الاسلام والمسلمين في عهدنا هم في منزلة ضعف في حين يتربع الغرب المتطرف للدين على عرش القوة متاكين على صولجان التكنولوجيا .ادن من هنا فالمعادلة تضع الغرب كطرف قوي والمسلمين كطرف ضعيف . وعليه ينسب الارهاب للغرب والمقاومة للمسلمين -في حالة دفاعهم عن وطنهم و ترابهم - والجهاد- عندما يتعلق الامر بنصرة الاسلام عقائديا .
عموما فبين هجوم الغرب والارهاب الممارس من جانبه والدفاع المتعتر للمسلمين واختلاط الجهاد والمقاومة عليهم .يبقى الخاسر الوحيد هو الانسان هذا الاخير الدي مهما نسب له الحضارة والتحضر فان الطبع فيه غالب على المطبوع والانسان بطبعه حيوان ولا مجال لارتقاءه دون التصوف .فهلموا اخواني الى محبة الله . وتشبتوا بالامل رهان منتدى الامل .
واخيرا اعذروني ان لم اتوفق في ايصال فكرتي وتبقى دريعتي انني حاولت والكمال لله......



بقلم espoire



آخر تعديل كان بواسطة espoire بتاريخ 06-10-2006 على الساعة: 16:47.