الموضوع: عدالة الصحابة
عرض مشاركة واحدة
قديم 20-09-2009, 17:12   #5
معلومات العضو
tayeb21
اسم مستعار
الصورة الرمزية tayeb21








tayeb21 غير متصل

افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم
عيد سعيد وكل عام وانتم بخير
احيانا يظن البعض انني عنيد اصر على موقفي فهذا خطا انما عندما اقف امام بعض الروايات تصيبني دهشة لما جرى لخاتم الانبياء من بعض من صاحبه وبالمناسبة اشكرك على تعريف الصحابة لكن هناك بعض العلماء لهم تفسير اخر -مع كامل الاحترام لهم ولارائهم -
اود ان اجد تعليقا لحادثتينوبكل تجرد من الانحياز لا لهذا ولا لذاك
=الحادثة الاولى --
لما جهز النبي - ص - جيشا لغزو الروم قبل وفاته بيومين وامر على هذه السرية اسامة بن زيد بن حارثة و عمره ثمانية عشر عاما وقد عبا -ص - في هذه السرية وجوه المهاجرين والانصار -كبار الصحابة المشهورين وقد ذكرهم المؤرخون والرواة باسمائهم - فطعن قوم منهم في تامير اسامة وقالوا -كيف يؤمر علينا شابا لا نبات بعارضيه وقد طعنوا من قبل في تامير ابيه وقد قالوا في ذلك واكثروا النقد -حتى غضب رسول الله -ص -غضبا شديدا مما سمع من طعنهم وانتقادهم فخرج -ص - معصب الراس محموما يتهادى بين رجلين ورجلاه تخطان في الارض بابي هو وامي من شدة ما به من لغوب فصعد المنبر فحمد الله واثنى عليه ثم قال =
ايها الناس ما من مقالة بلغتني في تاميري اسامة ولئن طعنتم في تاميري اسامة فقد طعنتم في تاميري ابيه من قبله وايم الله انه كان خليقا بالامارة وان ابنه من بعده لخليق بها ====
المصدر = طبقات ابن سعد ج2 ص190
= تاريخ ابن الاثير ج2 ص317
=السيرة الحلبية ج3 ص 207
=تاريخ الطبري ج 3 ص 226
الحادثة الثانية
قال ابن عباس =يوم الخميس وما يوم الخميس اشتد برسول الله وجعه فقال =هلم اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال عمر ان النبي قد غلبه الوجع وعندكم القران حسبنا كتاب الله فاختلف اهل البيت واختصموا منهم من يقول -قربوا يكتب لكم النبي كتابا لا تضلوا بعده - ومنهم من يقول ما قال عمر -فلما اكثروا اللغو والاختلاف عند النبي قال لهم رسول الله -ص- قوموا عني فكان ابن عباس يقول -ان الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين ان يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ==========
هذه الحادثة صحيحة لا شك فيها فقد نقلها العلماء والمحدثين والمؤرخين في كتبهم وهي ملزمة لي ومن هنا اقف حائرا في تفسير الموقف داخل البيت في حضرة رسول الله -ص -واي امر هو امر = عاصم من الضلالة لهذه الامة = ولا شك ان هذا الكتاب فيه شيء جديد للمسلمين سيقطع عليهم كل شك = واتساءل لماذا امتثلوا لامره عندما طردهم من الحجرة النبوية ولم يقولوا غلبه الوجع=
المصادر =السيرة الحلبية باب صلح الحديبية ج2 ص 706
= صحيح البخاري ج 2 باب قول المريض -قوموا عني -
= صحيح مسلم ج5 ص 75 في اخر كتاب الوصية
=مسند الامام احمد ج1 ص 355 و -ج5 ص 116
= تاريخ الطبري ج3 ص 193
= تاريخ ابن الاثير ج2 ص 320
-----------------------------------
من هنا احدد رايي هل اكون من صف من عارض ان يكتب النبي -ص- لهم كتابا لا يضلوا بعده او اكون من صف من يمتثل لاوامر النبي فيقول سمعنا واطعنا
انا لا تاخذني في النبي -ص- لومة لائم فكلامه وحي يوحى علمه شديد القوى
ارجوا من الاخوة ان يمدوني بتحليل للحادثتين فقط - وان كان هناك طرح اخر نناقشه مستقلا عل مداخلتي هذه مع العلم ان اردنا الطعن او وجود مبررات لمذا لم يذكرها الرواة والمحدثين والمؤرخين فهم نقلوا التاريخ للتاريخ ونحن من يتحمل المسؤولية وكل يعرف طريقه ومسلكه

معذرة عن الاطالة دمتم بخير وعافية والسلام عليكم



التوقيع