الموضوع: عدالة الصحابة
عرض مشاركة واحدة
قديم 20-09-2009, 00:15   #3
معلومات العضو
tayeb21
اسم مستعار
الصورة الرمزية tayeb21








tayeb21 غير متصل

افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم
لم اطعن في عدالة الصحابة لكني ذكرت ان بعضهم ليس بعدول وقد صرح بذلك اثبت الكتب وهو القران الكريم فلا احد يشك فيه قال تعالى =وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل افان مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين =سورة ال عمران 144 =
فهذه الاية ترسم لنا وتقسم من كان في ركب النبي -ص - بان بعضهم كان يريد الدنيا وبعضهم كان يريد الاخرة وانه وقع من كثير من المسلمين فرارا بعدما شاهدوا النصر باستزلال الشيطان لهم بسبب بعض الاعمال السيئة السابقة وان طائفة منهم يظنون بالله ظن الجاهلية ويخفون ذلك في قلوبهم وان من صحب النبي -ص - في القتال منهم الطيب ومنهم الخبيث وان وقعة احد كانت للتمييز بينهما
وهذا خلاف من يدعي التعميم والمساواة في من صحب ولازم النبي -ص - مع ان التمييز وقع في من كان من المسلمين - احدي -
ومن ذلك يتبين ان التوصيف بكون الشخص بدريا او احديا انما يكون منقبة اذا كان من الفئة المؤمنة لا ما اذا كان من الفئات الاخرى فليس كل بدري او احدي هو من الفئة المؤمنة الممدوحة بل بعضهم من الفئات المذمومة في سورتي ال عمران 179 و144 والانفال24---- 27 ففي تفسير ابن كثير عن السدي = نزلت في اهل بدر خاصة فاصابتهم يوم الجمل فاقتتلوا = تفسير ابن كثير ج2 ص286 =هذا كلام ابن كثير وليس ادعاء مني او وجهة نظر =
ثم ان السورة تحذر ايضا من وقوع انقلاب المسلمين على الاعقاب برحيل النبي -ص - وفي كتب السيرة ان جماعة من المسلمين لما شاهدوا الهزيمة وظنوا ان الرسول -ص - قد قتل لاذوا بالفرار وصعدوا الجبل واجتمعوا حول صخرة عرفوا بعد ذلك بجماعة الصخرة وقالوا = انا على دين الاباء =-1- كي يكون ذلك شافعا لهم عند قريش
والمتامل للسور الحاكية للغزوات كما في سورة الاحزاب عن غزوة الخندق وسورة التوبة عن غزوة تبوك و حنين وغيرهما يجدها ناطقة بلسان التمييز و التقسيم والتصنيف لمن صحب النبي -ص - وشارك في القتال وان هناك الفئة الصالحة الثابتة المؤمنة وهناك الطالحة واصناف اهل النفاق و محترفيه الذين في قلوبهم مرض -
1 -المصدر = السيرة الحلبية ج2 ص504
= السيرة النبوية لابن كثير ج3 ص44
ان كان ابن كثير او غيره من المؤرخين هو من نقل لنا هذه الاخبار فهل نتهمهم بالاساءة للصحابة وان البحث في اخبارهم للوقوف على المؤمن منهم فيكون لنا قدوة بعد رسول الله -ص - ونتجنب المنافق وقد تعرض القران الكريم لهم
لسنا نحن من يقيم الصحابة ولكن اخبار المحدثين والرواة والمؤرخين هم من كتبوا سيرتهم ولنا الحرية ولي الحرية بان اختار من كان في هذا الصف فاتبعه و اتجنب من اساء او انقلب على عقبيه نعم كلهم صحابة في الفترة الزمنية هذا لا يعني ان كلهم عدول والدليل على ذلك القران الكريم كما اشرت والاحداث التي صارت بعد وفات النبي -ص - واقعة الجمل -- واقعة صفين -- حرب الخوارج وغيرها اليس كلهم صحابة هذا سؤالي اما ان نضع القاتل والمقتول في خانة واحدة هذا ليس عدلا مثلا نقول الصحابي فلان رضي الله عنه قتل الصحابي فلان رضي الله عنه هذا ليس انصاف بان نترضى على القاتل والمقتول اي ان هناك ظالم ومظلوم من واجبنا ان نعطي كل ذي حق حقه حسب ما جاء في اخبار المؤرخين والرواة
ليست لي عداوة لا بزيد ولا بعمرو ولم نعايش احدا منهم لكن بمجرد الوقوف على اخبارهم تنزل التهمة باننا نشتم او نشك في نزاهتهم او نجرح في شخصهم فلمذا لا نقول نقل للحقائق كما ينقل الدكتور فرحان المالكي وهو باحث ومفكر اسلامي من السعودية حيث يقول -انقل الحقائق التاريخية ولست مسؤولا عن صاحبها معتمدا على المصادر الموثوق بها -
شكرا لكم وطالما ان هناك اراء مختلفة يكون النقاش مشوق ومثمر ومفيد

تحياتي الخالصة للجميع دمتم بخير والسلام عليكم



التوقيع