عرض مشاركة واحدة
قديم 22-01-2009, 21:50   #4
معلومات العضو
المهدي عبيد
نجم الأمل
الصورة الرمزية المهدي عبيد







المهدي عبيد غير متصل

افتراضي

تحياتي لك أخي hadi060 على هذا الموضوع الرائع , و السلسلة ممتازة في طرحها لأنها تلقي الضوء على ضفاف اخرى
تحمل الإفادة , و كلي ثقة في دقة اختياراتك في تاثيث سلسلة " اخترت لكم " و لتكن نافذة طيبة لنا لاكتشاف باقي ازهارها القادمة ان شاء الله تعالى ...

و بخصوص الموضوع المطروح " افتحوا الحدود لنجاهد!! " و رغم اهميته و قبولي بما احتواه في اكثره فاني اتقاطع معه في كثير من المسائل المطروحة ,,,
فلو اخذنا كل مظهر من المظاهر المطروحة بشكل مستقل فانني اجد كلام الاخ صحيح مائة في المائة
و لكن لو اخذنا كل المظاهر في قالب واحد ضمن هيكل مجتمعي كامل و يسير وفق قوانين تحكم كل حركاته فاني اراه يجانب الصواب في الحكم على الاشياء
بل نحكم على كل مظاهر العيوب المذكورة منفصلة عن أسبابها التي ترجع الى الية كاملة سعت اليها و عملت من أجلها و لغايات محددة و واضحة ,,
ما طرحه الاخ قائمة طويلة من أمثلة تخلفنا و جهلنا و اطار هذا الموضوع ليس مجال الرد عليها و لكن اذا كان هنالك رد فيمكن ان يكون ضمن المدونة ذاتها , و لكن يكفي ان اقدم البعض منها فقط , مسألة طلب الشعوب لفتح باب الجهاد الذي استهزأ منه الكاتب و الذي يظهر مقنعا و لكن اخذ الموضوع بسطحية شديدة افرغت الامر من محتواه جملة و تفصيلا ,,
مسالة المقاطعة أخذها الاخ بمعناها الفردي المعزول مما جعل المطالبين بها كمهرجين ليس اكثر ,,
مسألة المظاهرات , كذلك أخذها بسطحية شديدة وجعلها مطية لحزبيات ضيقة و القائمين بها بيادق حزبية ليس لها سوى الصياح ,,
صب كل نقده و انتقاده على الشعوب المسكينة و حملها المسؤولية الكاملة لكل المعيقات الموجودة و نسي ان كل هذه الشعوب تسير حبا او كراهة ضمن خطوط مسطرة تحكم اتجاهها و سياسة مبرمجة خلقت كل مظاهر التخلف التي ذكرها ,,,

الموضوع رائع ظاهريا و لكن بالتدقيق فيه نجده يأخذ كل تخلفنا بنظرة سطحية متسرعة دون الاجابة عن اهم سؤال يحوصل كل الموضوع : لماذا هذا ؟؟؟
هذا السؤال لم تقع الاجابة عنه , لانه ببساطة يمسح اصل الموضوع المقدم من اساسه
هذا الرد ليس ردا على الموضوع و لكن تلبية لطلب الاخ هادي في اعطاء الراي حوله و أنا قدمته بالمختصر السريع
و كمثال واحد يعارض بعض ما في الموضوع اقدم قصة سريعة
عندما هاجم التتار الشرق , دمروا كل من اعترضهم من قلاع و سلطنات و ممالك مهما عظمت , و مصر وقتها كانت منحلة اقتصاديا و سياسيا و اجتماعيا و لديها كل مظاهر تخلفنا الحاضر مضروب في الف , و يكفي ان نعرف ان كل حكامها قتلوا في معارك طاحنة كلها خيانة و خساسة , كانت شعبا بلا حاكم او قائد او اي شيء يجمع شعبها , هذا الشعب المتخلف و المنحل سياسيا و غير المدرب على السلاح ... هو الوحيد الذي دمر التتار و اوقف هجومهم المدوي و قضى على حلمهم باحتلال العالم
هذا مثال واحد من عشرات الامثلة التي تبين لنا ان الاخ الكاتب اخذ تخلف الشعوب العربية بسطحية شديدة

تحياتي لكم و شكرا لك اخي هادي على اتاحة هذه الفرصة لنا لاكتشاف الضفاف الاخرى



آخر تعديل كان بواسطة المهدي عبيد بتاريخ 23-01-2009 على الساعة: 06:09.