منتديات الأمل

منتديات الأمل (http://www.alamalnet.com/vb/index.php)
-   عبر من الواقع (http://www.alamalnet.com/vb/forumdisplay.php?f=9)
-   -   ثمن الحلم (http://www.alamalnet.com/vb/showthread.php?t=15348)

كريمة وعيل 23-03-2013 00:06

ثمن الحلم
 
كان الهاتف طريق التعارف بينهما
شكل رقما بالخطأ و حاول التحرش لكنها صدته مرة واخرى ثم صارت تكلمه و جاء الحب ليبني جسورا ممتدة بينهما
" أحبك و أعشقك و لا يمكنني الإستغناء عنك "

كانت هذه كلماته لها في بدايات العلاقة بينهما ...
كانت قد تجاوزت الثلاثين من العمر ولم تتمكن من ان تمنع نفسها عن الحلم الذي طال عنها امده لكن رغم هذا ترددت وحاولت ان تقطع الهاتف عنه
لكنه اغراها بالحب

" لماذا تريدين تركي انت لا تعلمين مدى تعلقي بك اهواك "

و مرت الأيام و تحولت العلاقة من مجرد حديث عبر الهاتف إلى حب و هيام ثم إلى حديث ماجن عبر الهاتف و رسائل نصية ماجنة و حديث طوال الوقت عبر الهاتف

صار اللقاء بينهما مع الايام تشابكا بالأيادي و نظرات هيام وموسيقى تحت المطر

و تمضي الأيام و يصير اللقاء مباشرا يبدأ بالعناق والقبل البريئة على حد تعبيره
ومع مرور الأيام يصير ما يجمعهما تجاذب جسدي لا يمكن احدهما معه من الإستغناء عن الآخر و يزداد التعلق بينهما

و أخيرا يصيران كالزوج وزوجته لا يمتنعان عن شئ بينهما إلا يقومان به
و تمضي الشهور ويصبح ما يجمعهما الفراش لاغير يلتقيان ساعة زمن يطفآن شهواتهما ثم يمضي كل في سبيله وستر الله عليهما
في نفسها رغبة في تركه لكن حلاوة المعصية تمنعها من ذلك و ذات يوم حلت المصيبة أثمرت علاقتهما حملا
لما علمت اسودت الدنيا بين عينيها و صار همها كيف تتخلص من الفضيحة كلمته مالحل فما كان منه إلا أن قال لها بالحرف الواحد :
" انا لا اعرفك و افضل ان ادخل السجن على الزواج منك "
اين كلمات الحب والهيام؟؟ هل هذا هو الحب ؟؟

ثم و بعد توفيق من الله و لما وجدت حلا آخر وطلبت منه مالا ما كان منه إلا ان قال ببساطة
"ليس لدي مال"
ما الحل؟ المصيبة تكبر في بطنها والحبيب منكر و لا يريد مد يد العون اين المفر

مضت الأيام و هي تبحث وحدها في متاهة الدنيا عن حل تضرعت للخالق أن يستر عليها رغم علمها بأنها أسرفت في حقه ذهبت لكل الرجال الذين عرفتهم علها تجد حلا عند أحد منهم لكن كلهم يقولون

:" آسف لا أقدر ليس لدي حل أعتذر "
وجدت نفسها هائمة لوحدها زاد عليها التعب والوحام و لم تعرف ما العمل

أخيرا توفقت لبيع كل ما تملك و حصلت على المال لكي تذهب للعيادة التي كلمتها عنها إجدى بنات الليل اللواتي ما ظنت في يوم من الأيام بأنها ستكون مجبرة على التعامل معهن وحتى هذه الأخيرة نصبت عليها بمبلغ من المال ..

و هي تحت تأثير الدواء في العيادة أحست أن أحشائها تتمزق و مضى بين عينيها شريط حياتها و شريط جلساتها الخاصة معه و شهواتها و تذكرت كلمات الحب والهيام مقابل كلمات الإنكار والفرق بينهما و حالتها و هي تتأوه وتتألم لوحدها دون ونيس ولا رفيق

على طاولة العمليات رفعت يديها للخالق كي تدعو على كل من كان سببا لتصل إلى تلك الحالة و دعت على ذلك الذئب دعوة المظلوم و وكلت بارئها ثم بعد ذلك دخلت في عالم الأموات
بعد ان افاقت جزئيا قام الطبيب بتقبيلها و لم تكن بكامل وعيها كي تمنعه لكنها تذكرت كل ما حصل لها ولم تتمكن سوى من إنزال دمعة حارة على خدها و هي تترنح من تأثير البنج

كالسكران لبست ثيابها والألم يمزق أحشائها ذهبت وهي تحمل في نفسها جرحا يحفر عميقا في وجدانها و حلما لم يكتمل
نشأ في نفسها كره للرجال والجنس و الحمل وحتى الأطفال والزواج
صارت هذه التجربة بالنسبة لها ذكرى أليمة لا يمكن أن يمحوها غبار الزمن


أخيرا وقد دفعت ثمن ذلك من شرفها وسمعتها وصحتها وكرامتها و نفسها ومالها ودينها تعلمت
ان الحب ليس مجرد كلام بل الحب مواقف


لتكن عبرة لكل من تعتبر
أختاه

لا تنخدعي بالكلام المعسول ولا تفرطي في نفسك و لا تسمحي لهم ان يجعلوك عرضة للنصب والمرض و الاستغلال فلتكوني حرة سيدة نفسك لأن شهوة ربع ساعة من الزمن لا تساوي حياة شريفة بأكملها ولا كرامة عمر بكامله
من منبر من عايش قضايا الناس من منبر المحاماة كانت هذه واحدة من القصص التي مرت على دفاتري
أخبرتها أن تشتكي عليه لكنها رفضت لأنها لا تريد الفضيحة سمحت في حقها فقط تجنبا للفضيحة لكن معها حق في ذلك في مجتمع ملئ بالأمراض و لا يعرف سوى محاسبة الآخرين دون أن يصلح من أحوالهم ولا أن يصلح من ذاته
كانت هذه قصة حقيقة لواحدة من بنات حواء المغرر بهن لا تحكمو عليها فالزمن زمن فتن والنفس ضعيفة والحصن غير موجود والعمر يمضي وكلنا بشر لست هنا لمحاكمتها لكن لأحكي لكن أخواتي قصة واقعية مرت علي من بين آلاف القضايا في عملي في ميدان المحاماة فلتتعبرن يا بناتي و أخواتي و لا تمررن على هذه القصة مرور الكرام ولتكن لكن فيها عبرة


أختكم
كريمة وعيل


الساعة الآن 03:15