منتديات الأمل

منتديات الأمل (http://www.alamalnet.com/vb/index.php)
-   واحة الكلمة العذبة (http://www.alamalnet.com/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   مآذننا تستصرخ.! (http://www.alamalnet.com/vb/showthread.php?t=14453)

ساره بدر 28-05-2012 19:55

مآذننا تستصرخ.!
 
لم ينكشف الليل حتى رأيت حلمي أطلالاً دارسة قد خلعها صوت مئذنة حيّنا الصغير

كان هذا الصباح لا اعتياديّاً , فقد استيقظت على صوت مئذنة الحيّ وهي تنحب !!

فبعد بضع سويعاتٍ وكثير من الأحلام التي لا يخلوها ما نستيقظ عليه عادةً صدحت مئذنة الحيِّ وكأنها لا تستغيث بشراً بل ربّ البشر , صدحت تنتحب أطفال "الحولة " النازفة التي طالتها يد الغدر والخيانة

- سمعتُ صوتها وكأنما سقط نيزك من السّماء ماجت ذراته بعضها ببعض لتسحب من الأفق كل لونٍ تلوّن به , وتغطي الأرض نحيباً وعويلاً ..

بدا الصباح عليّ بمعاني الخلود والخلود تصبّغ بلون الشروق الباهت الذي تشرّب رماديّة العويل وقتامة الأنين

وهل غير الخلود علّم الإنسان كيف ينادي روحه في نفسه وفي نفس غيره ..!!؟

أليس كذلك يا نفسي ويا روحي؟!

فتحتَ أطلالِ ألمي وما تخرّب من عزيمتي .. ظفرتُ بمقصورة من مقاصير الجنة لها عبقٌ مليءٌ من الإحساس الخالد والشعور الطروب , ترقّ عليه كلّ معاني الأمل وتمازجه تعابير الهدوء والسكينة وارتفعت تلك المقصورة إلى عالم مموّجٍ يتلألأ سنا طيفه فوق سماء تلك المئذنة اليتيمة التي ما لبثت أن أصمتها نيرانهم المرتجفة

لكن فعلها الملائكي لم يصمت ولم يصمّ, يجذب أفئدة الجموع لا أسماعهم فحسب : هلمّوا نتكاشف المخبوء ونصدح تكبيراً تحت وقع عبوس رصاصهم الغاشم لا يسيّرنا عنادٌ أو تعنّت بل أنين قلوب صغيرة ونحيب أفئدة نحرتها حجارة خبّأتها صخور ضلوعهم الصلدة ...

وسارت الجموع وكأنما ترامت أجسادها على الأرصفة وأسرعت أرواحها تنادي " الله أكبر " كلمتين بين متقاذفاتهم الناريّة ما تلبث أن تُرمى أحدهما إلا ترتدّ بنيرانهم ثم لا ترتدّ إلا لتعود فترمى الأخرى..

وثّقتُ بداخلي ما وثّقتُ ويبقى ما فاض من تمتمات عرضةً للهدر والضياع !!

حُرّر صبيحة السبت 26/5/2012

عبد الهادي اطويل 28-05-2012 22:08

كلمات هي كالبدر جمالا أختي سارة بدر، تبدو لي كالسهل الممتنع، أقرأها فيجذبني الأسلوب الجميل، ثم أعيدها لتزيد المعاني معانيا ويستوضح الفهم أكثر فأكثر..
سررت حقا بما قرأت ها هنا، وبانضمام أخت تحمل مثل هذا القلب والقلم..
على الهامش: أرى أن ما نثرته هنا أختي خاطرة عذبة، فلو نقلناها لواحة الكلمات العذبة لكان أنسب، ما رأيك؟
من لك أرق تحية..

ساره بدر 04-06-2012 20:35

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الهادي اطويل
كلمات هي كالبدر جمالا أختي سارة بدر، تبدو لي كالسهل الممتنع، أقرأها فيجذبني الأسلوب الجميل، ثم أعيدها لتزيد المعاني معانيا ويستوضح الفهم أكثر فأكثر..
سررت حقا بما قرأت ها هنا، وبانضمام أخت تحمل مثل هذا القلب والقلم..
على الهامش: أرى أن ما نثرته هنا أختي خاطرة عذبة، فلو نقلناها لواحة الكلمات العذبة لكان أنسب، ما رأيك؟
من لك أرق تحية..

عبد الهادي اطويل
هنيئا لك حسّك الرفيع وهنيئا لي تواجدك بين حروفي

أما عن نقل الموضوع فكلماتي في فناء منتداكم العزيز ولكم الحق بالتصرف بها هذا عدا ان لا صلاحيات لي بنقلها :)

دمت بخ ـير

تقوى محمد 07-06-2012 15:41

: :more20: لقد اعجبني موضوعك سارة بدر فالايتام يتميذون بحبهم لله لان الله لاياخذ منهم شيئ الا لو اعطاهم افضل منه

ساره بدر 09-06-2012 16:03

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تقوى محمد
: :more20: لقد اعجبني موضوعك سارة بدر فالايتام يتميذون بحبهم لله لان الله لاياخذ منهم شيئ الا لو اعطاهم افضل منه


مهما تحجب السماء رذاذ الندى , و تتنهد الزهور لصدى المزن تلوح عطايا الخالق وتتجلى بأصغر الدقائق جلّ في علاه

تقوى محمد
توجتِ الحروف بعبورك


الساعة الآن 05:09